بيع السيارة النادرة بانتيرا بسعر يصل إلى…

« 2017-01-19 »


تعرض سيارة دي توماسو بانتيرا 1972، للبيع، الخميس، في مزاد بونهامز في سكوتسديل في ولاية أريزونا، ويتراوح سعرها بين 140-180 ألف دولار. وكانت هذه السيارة تعد الحل الأمثل في عام 1971، لقد بُنيت على الطراز الإيطالي بمحركات متوسطة جميلة، ولكنها كانت مزودة بمحرك V8 فورد جيد، نفس المحرك الذي تجده في موستانج.

ولكن كانت هناك سلبيات لشراء السيارات الإيطالية الغريبة، ليس فقط لأنها تكلف أضعاف أروع سيارات ديترويت، إلا أنها أيضًا ذات سمعة مبررة لكونها مزاجية ميكانيكيا. وإذا حل بها عطل ما، فإنك مضطر لدفع الكثير من المال من أجل قطع الغيار النادرة، وإذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية للعثور عليهم فإنهم مكلفين للغاية، كما أن خبراء ميكانيكا المؤهلين لتصليحها نادرين، وإذا كنت محظوظًا بما فيه الكفاية للعثور عليهم، هم أيضا مكلفين. والشخص الذي يريد الأفضل من كلا العالمين، أمامه سيارة دي توماس بانتيرا.

لا تكلف بانتيرا أكثر بكثير من السيارات التي يشتريها الأميركان عامة، فإنها لا تزال أرخص من السيارات الإيطالية التي يتم بيعها عن طريق وكلاء فورد. إنها تتميز بشكل انسيابي راقي من تصميم كاروزريا غيا، وسرعان ما كان لها مشترين يقاتلون للحصول على واحدة منها، ولكن للأسف كل شيء ليس كما يبدو. إن بانتيرا سارعت في الظهور في السوق، إلا أنها كانت تعاني في البداية مع مشاكل في الموثوقية. ولله الحمد وكلاء فورد لم يتخلوا عن عملائهم، وقاموا بعمل جيد لحل هذه المشاكل العويصة في السيارة في وقت مبكر.

وبيعت عدة آلاف من بانتيرا في الولايات المتحدة بين عامي 1971 و 1974، ثم ضربت أزمة النفط، وتضررت السوق الغريبة العطشى بشدة. عند هذه النقطة قررت شركة فورد إنهاء علاقتها مع دي توماسو، وتوقفت عن بيع بانتيرا. وواصلت دي توماسو عملها، مع محرك فورد مختلف من مصادر من أستراليا، وصولا حتى في وقت مبكر من التسعينات. ولكن السيارات اللاحقة عانت من بعض المشاكل، مع أقواس العجلات التي أصبحت لينة وعلقت حتى الجناح الخلفي.

لا تزال السيارة -في الصورة هنا هي موديل 1972 المرغوب فيه، على الرغم من أن عمرها 45 عامًا- بإمكانك الحصول على قطع غيار جديدة. لذلك بانتيرا هي السيارة الإيطالية الأجمل من دون أي متاعب.